????? ????


ندوة بعنوان " نبذ العنف بين الطلاب " بغرب الاسكندرية مع انطلاق حملة لا للتنمر للحد من ظاهرة العنف بالمدارس

2019-02-27 14:13:34 - مشاهدات:73



وكالة أنباء مصر المحروسة



ينشرها : سعيد سليم



ندوة بعنوان " نبذ العنف بين الطلاب " بغرب الاسكندرية



مع انطلاق حملة لا للتنمر للحد من ظاهرة العنف بالمدارس



 نظم مركز اعلام غرب الاسكندرية بالتعاون مع ادارة غرب التعليمية ندوة بعنوان ” نبذ العنف بين الطلاب “ بمدرسة الاخلاص الثانوية بنين" وادار الندوة احمد جعفر اخصائى اعلام بالمركز وافتتح الندوة مجدي الغريب مدير المركز حيث اكد علي احتياجنا إلى نشر روح التسامح بين الناس ورفض العنف والتحلي بالسلوكيات الايجابية التى تفيد المجتمع





ثم تحدث فضيلة الشيخ / أحمد محمد صالح مدير عام باوقاف الاسكندرية عن اهمية التسامح مع النفس أولا قبل تقبل الآخرين حتى يكون هناك استقرار نفسى ووجدانى و أن الله سبحانه وتعالى عندما قال للرسول عليه السلام في كتابه ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك و كان الرسول يردد دائما اللهم اهدى قومى فأنهم لايعلمون،





وان احد اسباب العنف فى مجتمعنا هى عدم وجود التسامح فيما بيننا وهذا ما اكد عليه الرسول عليه السلام في حديثه الشريف المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويدهوضرب اسمي دلائل التسامح عندما دخل مكة منتصرا وعفي عن اهلها بالرغم مما ارتكبوه في حقه فقال لهم " اذهبوا فانتم الطلقاء "





واضاف الشيخ/ احمد ان العنف ظاهرة سلبية انتشرت في المدارس نتيجة البعد عن قيم ديننا الاسلامي الحنيف وسنة الرسول عليه السلام و ان العنف له صور عديدة ولا يقتصر علي العقاب الجسدي بل يشمل العقاب النفسي ايضا ويترتب عليه العديد من السلوكيات السلبية مثل الكذب و الخوف من المعلم ، الخوف من المدرسة ، و العصبية والتوتر وتشتت الانتباه وعدم القدرة على التركيز وتدني مستوى التحصيل الدراسي وكراهية المدرسة 





هو سلوك يكتسب من خلال البيئة المحيطة سواء الاسرة او المدرسة او المجتمع وان له عدة دوافع منها دوافع اقتصادية او اضطرابات شخصية وسلوكية ونفسية ، وفي ختام الندوة اكد ان كل فرد يجب ان يبحث عن نموذج وقدوة له وخير قدوة هو سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام والصحابة ، وان يتعامل كل انسان باخلاقه ويكون له هدف محدد في الحياة حتي ينهض المجتمع كله.