????? ????


معرض فن بلا أسوار الفنانة ايه محسن عبد المقصود ذات الرقم 1648

2018-11-10 00:06:52 - مشاهدات:93



وكالة أنباء مصر المحروسة



كتب وحاورها : سعيد سليم



معرض فن بلا أسوار



الفنانة ايه محسن عبد المقصود ذات الرقم 1648



من خلال متابعاتى المستمرة للمعرض الثامن عشر على التوالى بعنوان فن بلا اسوار .. الفكرة التى نادى بها وطبقها واستمرت ومازالت فى ابداع الخلوق الواعى نادر ونيس والذى يقول عنه البعض انه صنع من الشربات شربات وقال هو لقد جمعت أكواب الشربات كلها لأضعها أمام العقبات التى كانت تعترض فكرتنا الى ان خرجت الفكرة الى النور وهانحن نقدم المعرض الثامن عشر فى نفس المكان الذى نتمنى بالفعل ازالة اسوارة ليكون الجميع بلا حواجز بين من هم بالداخل وبين من هم بالخارج ليتلاقى الجميع تحت سقف واحد فالدين لله والوطن للجميع ..





تلاحظ لى هذى المرة وجود كم كبير من العارضين من الفنانين التشكيلين من الشباب والفتيات وكان عدد الفتيات بالطبع أكبر وتجولت بالمعرض أتابع وأبحث عن الموهبة التى سأقدمها بموقعى من خلال هذا المعرض الذى بدأت تغطيته منذ النسخة الاولى له وكان عدد العارضين لا يتجاوز عدد أصابع اليدين فى البداية الى ان وصل عدد العارضين الى مايقترب من المائة تقريبا .. لفت نظرى برتشن به مجموعة صور باليد تشد الانتباه ولكن ما شد انتباهى هو صاحبة البرتشن الذى عرفت من اللافته الموضوعة على الرسومات برقم يميزها هو 1648 وقرأت الأسم ايه .. أيه محسن .. توجهت اليها وحاورتها وقالت ما لم يكن فى الحسبان لى أو لغيرى ممن سمعوا الحوار وانا احاورها بأهتمام بالغ منى وأنصات ممن حولى يقفون .. سألتها السؤال التقليدى انت خريجة فنون جميلة فكان الجواب بلا  .. فقلت طيب خريجة أيه أى جامعة انت يا فنانه فقالت لا جامعةب المرة فأنا حاصلة على الثانوية العامة فقط وكان هذا الرد هو مثير اللأستغراب لى ولمن يسمع الحوار ومشدود لأعمال ايه محسن .. من باب الفضول الصحفى سألتها قولى لى بقى أيه الموضوع بالضبط لأعرف ويعرف من حولى من هى تلك الفنانه التشكيلية الرائعة التى تتباهى برسوماتها بين باقى الرسومات فى ثقة تمثل ثقة الفنانين الكبار والمشاهير .. فقالت ايه انا حصلت على الثانوية العامة وقدمت بالتنسيق عادى زى أى حاصل على الثانوية العامة وجاء لى التنسيق بكلية الحقوق بطنطا ولكن والدى رفض سفرى الى طنطا لأستكمال تعليمى الجامعى بالمرة رغم المحاولات لكن مع أصراره استجب للموقف مضطرة ..





سألتها وما مهنة الوالد .. فقالت يعمل سائق .. وتنبهت  الى فكرة طرأت فى ذهنى على الفور وسألتها والدك منين يا ايه فقالت من الصعيد ومن هنا عرفت لما اصر محسن عبد المقصود على عدم أستكمال بنته لدراستها الجامعية فمازال لدين فكرة البنت ليها بيت زوجها وكفاية حصولها على الثانوية العامة .. ووصلت الى شئ أخر مهم فى هذا الموقف وهو ان ايه بدأت تمارس رسوماتها بعد هذا الموقف حيث لم يسبق لها الرسم ولم تكن فنانة أو رسامة بالمرة فبعد هذا الموقف المتكرر من والدها مثل معظم الاباء أمسكت بورقة وقلم وبدأت ترسم ورسمت وبدأت تتقن وبدأ من يرى الرسومات يثنى عليها ومرة مع مر’ اتقنت الرسم ومع أول معرض أشتركت وعرضت ولاتقت الرسومات أعجاب كل من شاهدها ولقبتها اللجنة التى سمحت لها بالعرض بالفنانه وهو لقب بالفعل تستحق ايه عن جدارة واستحقاق.