????? ????


افتتاح متحف كنوز مصر للباحث الدكتور عبد القادر شهاب

2018-04-26 21:07:16 - مشاهدات:322



وكالة انباء مصر المحروسة



كتب وصور : سعيد سليم



افتتاح متحف كنوز مصر للباحث الدكتور عبد القادر شهاب



أفتتح مساء أمس الأربعاء الموافق 25 من ابريل  "متحف  كنوز مصر" للباحث الدكتور عبد القادر شهاب الذى امضى ثلاثون عاما من البحث والبحاث العلمية للوصل الى يوم أفتتاح المتحف الثالث على التوالى فى ثلاثة مناسبات قومية .. حضر الحف جمع كبير من الضيوف الذين استمتعوا بما شاهدوه وسمعوه من شرح واف لكل قطعة من المعروضات من الكائنات البحرية من صنع الطبيعة والمستخرجة من أرض سيناء " أرض الفيروز " .. وفى نهاية الشرح بعد الأفتتاح كان لنا مع صاحب المناسبة حوارا حصريا ننقله بالحرف للقارئ العزيز.



من داخل حزب الفرسان الديمقراطى بالإسكندرية تقابلت مع الباحث الدكتور عبد القادر شهاب وصاحب فكرة المتحف .. وبدأت معه حوارا حصريا لموقعنا وكالة انباء مصر المحروسة ..



وسألته "عاوز أعرف القارئ من هو الباحث الدكتور عبد القادر شهاب؟؟



فقال : عبد القادر شهاب باحث علمى أشتغلت 30 سنه فى هذه الابحاث حتى أستطعت ان أخرج هذه الثروات من داخل ارض الكنانة مصر .. أرض الفيروز وكل قطعة منها تحكى عن حضارة مصر وثروات مصر وأصل مصر وشباب مصر الذى يلتف حولها .. الفكرة من الأول والأخر بعرف الناس ان أقوى شئ هى الصورة المعبرة فالكلام المسموع والمقروء بيعيش لكن الصورة ترسخ فى ذهن المشاهد لنقول ماهى ثروات مصر .. طيب أحنا بنطلع أزاى .. الخبرات دى كلها بنتكلم عنها ونقول لشباب مصر ضعوا اياديكم فى يدى حتى نستخرج تلك الثروات وندخا مصر ان شاء الله أمنين.. فمصر عصية على الكل .. مصر فوق الكل .. مصر فعلا على رؤوس الأشهاد .. يشهد لها العالم ويتجلى ربنا على الوادى طوى وكلم ربنا موسى من وراء حجاب .. حبا فى مصر فهذه أرض مصر الكنانة .. وفى داخل المتحف توجد قطع فنية كبيرة من صنع الطبيعة وعليها لغض الجلالة ومع ذلك أنا أقول رسالة لكل الناس .. لكل العالم .. وكل الدول .. ربنا خلقتنا للإعمار وليس لللإرهاب.



وسألنا شهاب .. من أين جاءات فكرة متحف كنوز مصر؟؟



فقال :: متحف كنوز مصر أنا ببحث فيه منذ 30 سنه لكن عندما زادت الاحداث ومع دخول الثورة توقعت أشياء وبدأت أشتغل عليها وربنا حبانى فى أشياء معينة بخرائط  معينة من الصخر فقدرت أنزل وبالاسترشاد ومن الحجر والطبيعة أكتشفت قناة السويس الجديدة والتفريعة وسفاجا والقصير وقنا .. ورحلة العائلة المقدسة للسيدة العذراء وقد شاهد الحضور كل هذه الاشياء فى مجسمات والكتابة التى عليها .. حتى صور السيدة العذراء .. وأختصت الطبيعة القرأن الكريم وصورة للسيدة مريم .. بحروف ك هـ ى ع ص وجدتها على الصخر مكتوبة وأسماء الانبياء والرسل وحوت سينا موسى وكلمة محمد وليلة القدر كل هذا موجود بمصر اذ ربنا حبى مصر وأحبها وهى من ضمن الاراضى المقدسة ومن الاراضى التى لايدخلها الشيطان مثل مكة والمدينة وبيت المقدس والوادى الفسيح.



سألناه :: لماذا أخترت يوم 25من ابريل يوم عودة سيناء لأفتتاح متحفك . كنوز مصر .. وأرى مجموعة من الشخصيات العامة والحزبية والتفيذية ورجال القضاء والسياسة والاعلاميين والصحافة .. فما مدلول الختيار لأفتتاح المتحف؟؟



فقال :: دائما وأبدا أستبشر بأيام الخير فمثلا المتحف الأول تم أفتتاحة فى ذكرى 6 أكتوبر والمتحف الثانى فى ذكرى 26 يوليو فى مدينة الاسماعيلية فى العيد الواحد وستون لتنأميم القناة .. أما الثالث الكبير والأهم الان فى 25 يناير لأن لها ذكرى معى وهى استلام طابا مع الرئيس السابق ومع الدكتور مفيد شهاب وكان لى شرف الحضور وذكرياتها فى سنة 89 وذهبت معهم وأستلمت الارض وكل الاشياء التى يراها الحضور بالمتحف من أرض سيناء و90% منها مستخرج من أرض الفيروز .. فكل نقطة دم لشهيد بتتبدل واجد تحتها كنز ثمين.



سألناه :: لفت نظرى ونظر الحاضريين فى الاحتفال عند مدخل المتحف على الشمال معلق صورتين للشهيد الرائد حسام بهى والشهيد الرائد محمد عادل وهبه .. فما دلالة ذلك برغبة حضرتك ان يبدأ المتحف بهاتان الصورتان تحديدا؟؟



فقال :: فى داخل المتحف توجد قطع مصنوعة من الكهوف  من الملح ومن هنا عندما اقول الشهيد والزوار بيتأملوا الصور يكون الملح قد سحب الطاقة السلبية الموجودة بالبشر الوافدين الى المتحف علشان يحسوا بالراحة ومدى الراحة التى ينزلها الله على المترددين فى هذا المكان لان فى البداية حرب أكتوبر وفى الغرفة الاخيرة الشهداء وهذا يعطى دلاله للداخل الى المتحف ان هذه الاشياء ليست من فراغ فهى من سيناء التى ضحى الكل من اجل الدفاع عنها .. فالمدافع كان عليها كلمة الله .. والصواريخ التى خرجت عليها كلمة الله .. أردت ان أقول للكل ان من استشهد كان علشان الارض الطاهرة " سيناء " ولم يفرطوا فى شئ ولا حتى حبة رمل .. هنا من يدخل المتحف عندما تخرج الطاقة السلبية عن طريق الملح ويدخل يحصل على طاقة كونية من عند الله سبحانة وتعالى .. ويخرج ليعطى بالفعل لمصر .. فأدخلوها أمنين.



سألناه :: دكتور عبد القادر كنت تتمنى من من الشخصيات العامة    والشخصيات الاكثر تأثيرا فى المشهد ان يتواجدوا فى الافتتاح لمتحف كنوز مصر ؟؟



فقال :: أظن أكثر من اللى شرفونا من جميع طوائف الشعب  .. كم الازهر والاوقاف .. ومن الكنيسة وبيت العائلة .. والشخصيات المرموقة التى حضرت ومثلت مصر كلها .. اليوم يعتبر يوم عيد والجميع احتفل معنا ليس بالافتتاح للمتحف فقط بل بتحرير سيناء بالكامل .. وهذه صورة جمالية شاهدها الكا والجميع أهتم بالشرح والتصوير وعرفوا ماهو المطلوب للحفاظ على مصر وثرواتها .. وأكد ان مصر عصية على الكل .



سألناه :: لو حضرتك اردت توجيه كلمة الى احد الشخصيات التى كنت تتمنى وجودها اليوم فمن هو وماذا تقول له ؟؟



فقال :: أنا لا اتمنى ولكنه موجود فى وجدانى بالفعل ومعى على طول .. أنه الرئيس السيسى واليوم نهنيه أولا بالرئاسة ونقول له ربنا يوفقك ونقول ان هذه الكنوز ستفتتح على يديك وعلى فكرة حروف اسم عبد الفتاح مكونه من 9 حروف وعبد القادر اسم مكون ايضا من 9 حروف وهى من اسماء الله الحسنى وهى ما شاهده الكل على الطبيعة بموجودات المعرض من الطبيعة على مفتاح الحياه .. وفيه مصر وفرحتى بالافتتاح واسعدنى الحضور وانا أحضرت أشياء للسعودية والملك سلمان وأشياء للامارات والاميز محمد زايد وهما الدولتان اللتان وقفتا معنا بقوة وبقول لهم تحية وسلام واحى الرئيس السيسى على المشروعات والمجهود ونضيف له هذه الاشياء وبتكون له نسخة من تلك الاشياء وهذا فخر لنا جميعا



سألناه :: دكتور عبد القادر أعلم تماما صلة القرابة بينكم وبين الدكتور زويل وأرى الدكتورة نانا زويل شقيقته والاسرة بالكامل تحضر أفتتاح المتحف .. ما دلالة هذا الشهد بالنسبة لك؟؟



فقال :: الدلالة على هذا المشهد بين الوفاء والاخلاص .. نحن كنا من صغرنا مع بعض حتى ثانوى وهو الله يرحمه داخل علوم وانا دخلت هندسة ولكن لم نفقد الود ولا الارتباط واول ما تحدثت الدكتورة نانا معى لنقوم بدعم حملة زويل كنت أول من أشترك فى دعم تلك الحملة .. وتلاقينا فى البحث العلمى " دكتور زويل – دكتور عبد القادر " فهذا رمز للوفاء ومن هنا تبنيت الحملة الخاصة به وبدعمه كحلم زويل مع شقيقته ومعنا فريق عمل كبير كامل .. وانا دائما اقول ان الهدف هو البحث العلمى .. البحث العلمى وأهميت .. الى هنا انتهى الحوار الممتع العلمى البحث مع باحث علمى قدير يوم أفتتاح متحفة الثالث فى يوم ذكرة عودة سيناء كاملة لحضن مصر الأم .